بيئة وناس

جسم في الفضاء يدور حول نجم يشبه الشمس

 
 
جسم في الفضاء يدور حول نجم يشبه الشمس

جسم في الفضاء يدور حول نجم يشبه الشمس

نجم جديد في الفضاء..
أُعلِنَ في العام الماضي عن خبر هام جداً عندما كشف علماء الفلك النقاب عن صور مباشرة لكوكب وحيد ونظام متعدد الكواكب "كنظامنا الشمسي" ومع ذلك فإن النجوم المضيفة لمثل هذه الأنظمة هي نجوم عملاقة أكبر بكثير من الشمس.
كانت الصور التي تمّ التعرف من خلالها إلى هذا الكائن قد التقطها في شهري أيار و آب جهاز تلسكوب "سوبارو" الجديد لاصطياد الكواكب الذي يقع مقرّه في "هاواي"، وذلك من خلال اختبار لدوران هذا الجهاز أجري في وقت مبكر من النهار.
كان الكائن الجديد الذي أسموه . B”758Gj " يدور حول نجمه الأب الذي يضاهي شمسنا في الكتلة ودرجة الحرارة، وقد قال "مايكل ماكلوين" عضو فريق الدراسة: إن النجم يقع على مسافة 300 تريليون ميل أو "480 تريليون كيلو متر" أي نحو 50 سنة ضوئية من الأرض. غير أن العلماء ليسوا متأكدين مما إذا كان هذا الكائن كوكباً كبيراً أو قزماً أسمر، ويقدر العلماء كتلته حوالي عشرة أضعاف أوأربعين ضعف كوكب المشتري. والكائنات التي تعد أقزاماً سمراً هي التي تفوق كوكب المشتري بنحو 13 مرة "أقل من الكتلة المطلوبة" من دون الحاجة إلى إشعال تفاعلات نووية في النجوم. وقال "ماكلوين" لموقع space.com: إن الأقزام السمر من النوع المرافق للنجوم المماثلة لشمسنا نادرة للغاية وأضاف: إنه لمن المثير العثور على شيء غاية في البرودة وغاية في قلة الكتلة ومنفصل عن نجمه القريب منه كانفصال كواكب المجموعة الشمسية عن نجمها الشمس.

الكواكب الكبيرة إما أقرب أو أبعد عن النجوم
ويبعد الكائن المشابه للكوكب عن نجمه حالياً مالا يقل عن 29 مرة من بُعد الأرض عن نجمها الشمس أو ما يعادل المسافة بين الشمس وكوكب "نبتون".
الحقيقة أن مثل هذا الكائن الكبير الشبيه بالكوكب الذي ربما كان يدور في هذا الموقع يتحدى التفكير التقليدي بشأن كيفية تشكل الكواكب على حد قول "ماكلوين".
يعتقد علماء الفلك أن معظم الكواكب الكبيرة هي إما أقرب إلى النجوم وإما أبعد عنها، ولكن ليس في المكان الذي يقع عنده ". B758Gj " الآن.

رفيق ثان للنجم
يقول "آلان بوس" عالم الفلك في معهد "كارنيفي" للعلوم في واشنطن "دي سي"- والذي لم يكن مشاركاً في البحث- : "إن تتبّع مثل هذا الكوكب القليل الكتلة لنجم شبيه بشمسنا يمثل تحدياً بالنسبة إلينا ولكنه تحدّ جميل فهو يذكرنا مرة أخرى بمعلوماتنا وكم هي ضئيلة جداً عن تعداد الكواكب الغازية العملاقة والأقزام السمر الدائرة حول النجوم القريبة منها". وأضاف أن ملاحظات من  هذا القبيل ستمكن أصحاب النظريات من البدء في تكوين معلومات عن التعداد غير المرئي للأجسام التي كانت قادرة على التشكل والتطور.
إن الأداة المتصلة بالتلسكوب "سوبارو" والتي تسمى Hight Contrast" Coronagraphic Imager with Adaption Optics" هي جزء من جيل جديد من أدوات صنفت بشكل خاص للكشف عن الأجسام البعيدة والقريبة من نجمها الساطع عن طريق إخفاء ضوئها الكثيف والأكثر بعداً. يقول العلماء أن صور التلسكوب قد كشفت عن وجود رفيق ثان ممكن للنجم، والذي يسمى "GJ 758 C"،  وذلك على الرغم من حاجتنا إلى المزيد من الملاحظات لتأكيد ما إذا كان هو في الواقع قريباً أو أنه يبدو على هذا النحو.
ضمت الدراسة فريقاً من العلماء من جامعة "برينستون" وجامعة "هاواي" وجامعة "تورنتو" ومعهد "ماكس بلانك" لعلوم الفلك في "هايدلبرغ" بألمانيا والمرصد الفلكي الوطني في اليابان في "طوكيو"، وقد تشرق نتائجه على الانترنت في 18 تشرين الثاني في نسخة الكترونية من "Astrophysicale Journale Letteres".

 

عن مجلة "Glow" الفرنسية.

Copy Rights Tahani © All Rights Reserved 2010
Powered by Syria Nobles Web Hosting Provider