بيولوجي

جمالك الورقة الرابحة فلا تتلفيها بالسموم

 
 
جمالك الورقة الرابحة فلا تتلفيها بالسموم

جمالك الورقة الرابحة فلا تتلفيها بالسموم

الجمال والتألق والإطلالة الملفتة هدف تطمح إليه معظم السيدات، وتعطيه المساحة الأكبر من وقتها، لتغطية وتجميل العيوب، سواءً بالكريمات والأدوية، أو من خلال عمليات التجميل، لكنّ بعض السيدات يناقضن أنفسهن بالتدخين وتناول المشروبات الكحولية، وأحياناً يعتبرن السيكارة والمشروب الكحولي مكملاً جمالياً وحضارياً، مع إهمال تأثير هذه السموم على جمال ورونق المرأة والتي منها:

تأثير التدخين على البشرة
إن النيكوتين الموجود بالتبغ يسبب قبض الأوعية الدموية، كما أن المركبات الكربونية تؤدي إلى تقليل كمية الأوكسجين في الدم، مما يمنع تدفق الدم بشكل طبيعي في الجسم، وبالتالي يؤدي إلى تلونات جلدية داكنة، لذلك غالباً ما تميل بشرة المرأة المدخنة إلى اللون الرمادي الشاحب الكئيب، وتكثر الهالات السوداء حول عينيها، كما أن النيكوتين يتسبب بانسداد الأوعية الدموية، ويمنع إمداد الجلد بالغذاء فيترهل، وتظهر التجاعيد على الوجه والرقبة، ويسبب الشيخوخة المبكرة.

التدخين يؤثر على الشعر والأظافر والأسنان
أكد الباحثون أن التدخين يسرع عملية تساقط الشعر بسبب دوره في تدمير حويصلات الشعر، وتدخله بتوزيع الدم والهرمون في فروة الرأس، أو زيادة إنتاج هرمون الأستروجين.
كما يتسبب في اعوجاج وتغيير لون الأسنان، فالدخان يضيف إلى الكلس المترسب على أسنان المدخنين لوناً غامقاً، وهذا اللون لا يزول بالفرشاة ومعجون الأسنان، ويزداد السواد بمرور الزمن، حيث تصبح الأسنان ذات مظهر قبيح وغير مريح، أما اعوجاج الأسنان فيصيب الأشخاص الذين يواظبون على استعمال الغليون، فالمدخن يركز بغليونه على منطقة محددة، مما يسبب اعوجاجاً للأسنان في هذه المنطقة التي تواظب على مسك الجسم الصلب.
كما يؤثر التدخين على الأوتار الصوتية، فيغير في نبرة الصوت، ويجعله خشناً، بالإضافة إلى الرائحة الكريهة للفم والشعر والملابس.

الإجهاد والعصبية نتيجة التدخين
تصاب المرأة المدخنة بفقدان الشهية، وتقل كمية الفيتامينات والعناصر الغذائية داخل جسمها، مما يؤدي إلى هشاشة الأظافر وبرودة الأطراف، عدا عن إحساسها بالتعب والإجهاد والعصبية والتوتر، وأيضاً الدخان يؤثر على المرأة ويصيبها بهشاشة العظام بنسبة أكبر من اللواتي لا يدخن.

المشروبات الكحولية وتأثيرها على المرأة
تسبب المشروبات الكحولية تهتك في الأوعية الدموية السطحية، وهو شكل من أشكال الالتهاب الذي يؤذي البشرة، ويسبب جفافها، ويزيد من تجاعيد الوجه والرقبة، ويتفاقم الوضع عند الاستمرار في تناول الكحول.
كما تؤثر المشروبات الكحولية على الغذاء والفيتامينات الموجودة في الجسم وخاصة  "A-E-C" مما يؤدي إلى ظهور البقع و"الزيوان" عليه، ويؤدي إلى تقصف الشعر والأظافر، ويؤثر على الأسنان، فتأثير المشروبات الكحولية على الجسم شبيه بتأثير الدخان.

تقلص حجم المخ بسبب الكحول
أثبتت الدراسات أن الإفراط في استهلاك الكحول أكثر شيوعاً بين الرجال عن النساء، إلا أن تأثيره على تقلص حجم المخ أقوى عند النساء.
كما أن جسم المرأة يقوم بامتصاص وتحويل مادة الكحول بطريقة تختلف عن الرجل، و نسبة تركيز الكحول في الدم أعلى عند النساء مقارنة مع الرجال، وهذا ما يجعل النساء أكثر عرضة لتليف الكبد وتلف الدماغ، كما يشمل تأثيرها معظم أعضاء الجسم مثل الأعصاب والقلب والجهاز الهضمي والكبد والعين، وتصيب الخمور هذه الأعضاء بإصابات قد تصل إلى حد تدهور الحالة الوظيفية لها وتدمير خلاياها، وينعكس هذا التدهور على صحة المرأة البدنية والنفسية، بشكل يجعلها غير قادرة على العمل، والشعور بالتعب والإعياء بعد بذل أقل مجهود، أما الإدمان على الكحول فيحول المرأة إلى إنسانة عاجزة عن الحركة لا تستطيع القيام بأي عمل بدنياً أو ذهنياً.

Copy Rights Tahani © All Rights Reserved 2010
Powered by Syria Nobles Web Hosting Provider